الأردن الذي نريد

رؤية في الاصلاح والتحول الإيجابي التقدّمي على كل المسارات السياسية والإقتصادية والإجتماعية والثقافية.. توازن الحرية مع العدالة الإجتماعية.. وتدعو لتنمية شاملة تحكمها مباديء الإستدامة والمسؤولية الإجتماعية

إندفاعة ديمقراطية قوية على مستوى الوطن والمدينة والقرية والمدرسة والعائلة للوصول إلى دولة مدنيّة، يحكمها القانون، ويتم تداول السلطة فيها بين أحزاب
رفع كل الحواجز عن حرية التعبير والتفكير والإبداع  وبناء الثقافة على مبادئ إنسانية. حماية حرية العقيدة والفكر والعبادة، ومحاربة الطائفية والتمييز
إصلاح جذري وثوري للعملية التعليمية برمتها، بما يشمل إنصاف المعلمين مع إعادة تأهيلهم والاستثمار الجاد في أدوات التعليم الحكومي من مدارس ومناهج بنظرة
الإعلاء من شأن الفرد وكرامته وحريته لأنه اللبنة الأساسية للعائلة السليمة والمجتمع السليم. احترام حرية الفرد الشخصية والفكرية وحقه في أن يقرر طريقة
بدء ثورة انتاجية تعم كل محافظات البلد، تبدأ في المدرسة لتغيير ثقافة الاتكالية والريعية الى ثقافة ريادية علمية وعملية. تحديد دور أجهزة الدولة في
الاستثمار وبكل قوة في الطاقة البديلة ووضع الأردن في مرتبة سباقة عالميا في هذا المجال. إحداث ثورة في التعامل الحكيم والمستدام مع الموارد الطبيعية
الإدراك أننا اليوم نعيش في عصر المعلومات الرقمي والشبكات وأن هذه التقنيات وما تتيحه من وصول الى المعرفة البشرية قد أصبحت محركا اساسيا في تطور المجتمع