دراسة العرض والطلب على التخصصات العلمية في الخدمة المدنية وسوق العمل

 

 

 

أطلق ديوان الخدمة المدنية دراسة العرض والطلب على التخصصات العلمية في الخدمة المدنية وسوق العمل لحملة المؤهل الجامعي والدبلوم الشامل للاعوام 2017/2018 .

 

ويمكن الاطلاع على الدراسة من هنا

 

 

 

 

 

وقال رئيس الديوان ان الدارسة التي يعدها الديوان سنويا تهدف الى اطلاع الطلبة وخاصة خريجي الثانوية العامة وذويهم وراسمي السياسات التعليمية على المؤشرات المهمة التي توفرها دراسة العرض والطلب لهذا العام، مشيراً الى ان بيانات الدارسة تقدم تحليلاً شاملاً لواقع عملية العرض والطلب على التخصصات العلمية على مستوى

المملكة وعلى مستوى المؤهل العلمي (جامعي /دبلوم شامل) والمحافظات والنوع الاجتماعي.

 

 

الدراسة تتيح الفرصة للاطلاع عليها والاستفادة منها، لمواءمة مخرجات التعليم العالي ما امكن مع حاجات سوق العمل المحلي، والحد من تدفق اعداد الخريجين من الجامعات وكليات المجتمع في التخصصات المشبعة والراكدة الامر الذي يزيد من معدل البطالة بين الشباب سنويا.

 

وقال ان الدراسة ترشد خريجي مرحلة الثانوية العامة نحو التخصصات المطلوبة والتي يحتاجها سوق العمل المحلي.

 

واوضح انه تم تشكيل لجنة ملكية لإعداد الاستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية وإطلاقها، أوصت بالتركيز على التعليم التقني من خلال زيادة نسبة الملتحقين في التعليم التقني من 12 بالمئة حالياً إلى 45 بالمئة في السنوات العشر القادمة، ما يسهم بتغيير الهرم التعليمي.

 

 

واوضح الهميسات أن التعديلات التي تم إدخالها في العام 2017 على نظام الخدمة المدنية تتيح لمن أخفقوا في الثانوية العامة إكمال دراستهم في الكليات التقنية وبعض كليات القطاع الخاص، بدراسة سنتين في أحد التخصصات الفنية؛ إلى جانب توفير فرص عمل لهم في القطاعين العام والخاص، كفني إضاءة أو صوت أو بويلرات وغيرها.

 

المصادر : جريدة الغد + الرأي + ديوان الخدمة المدنية.

 

 

التعليقات

محتويات هذا الحقل سرية ولن تظهر للآخرين.